تأهل مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي في الكويت لمنافسات الجائزة العالمية

يعتبر هذا المركز من حيث التصميم المعماري فريد و الذي يتكون من الكثير من الأشكال الهندسية الرائعة و المركبة و من الجدير بالذكر أيضا أنه قد تم تشييدها و تصميمها على طريقة العمارة الإسلامية القديمة و قد بدأ العمل في هذا المبنى العظيم منذ بداية تصميمه إلى نهاية العمل به في موعد قياسي غير مسبوق و هذه المدة تصل إلى حوالي اثنين و عشرون شهرا و حيث أن هذه المدة تعتبر  قصيرة جدا على هذا العمل الضخم و أثناء تصميم هذا المبنى حرص المهندسون أن يكون الجانب الفني له نصيب الأسد و ذلك حيث أنه يحتوي على قاعات مخصصة للمؤتمرات الرسمية و الغير الرسمية كما أنه يوجد بها قاعة للمعارض الدولية سواء للكتب أو للأجهزة المنزلية.

.

وقد فاز مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي اليوم بجائزة أفضل مشروع هندسي معماري وأفضل هندسة داخلية في المنطقة العربية والأفريقية عن فئة المباني العامة والمقدمة من مؤسسة (انترناشيونال بروبيرتي اواردز) العالمية.

وتسلم رئيس الشؤون المالية والإدارية لدى الديوان الأميري عبدالعزيز اسحق الجائزة العالمية في حفل أقيم في إمارة دبي بمشاركة نخبة من قادة البناء والتعمير حول العالم.

وقال اسحق في تصريح صحفي عقب تسلم الجائزة إن مركز جابر الأحمد الثقافي يعد واحدا من أضخم المشاريع الثقافية الحضارية على مستوى المنطقة «إذ تم تشييد هذا الصرح الثقافي في وقت قياسي وبأحدث تقنيات البناء الحديثة ما يجعله الأكثر ابتكارا من الناحية الهندسية المعمارية».

وأشار الى أن المركز فاز أيضا بفئة أفضل مشروع من ناحية الهندسة الداخلية بما يتمتع به من مرافق داخلية عصرية وتصاميم جميلة تحاكي الإرث الحضاري لدولة الكويت، وفي الوقت نفسه تنافس تصاميمها أشهر المراكز الثقافية حول العالم.

وذكر إن المشروع بعد فوزه بهذه الجائزة تأهل لمنافسات الجائزة العالمية المقدمة من مؤسسة (انترناشيونال بروبيرتي اواردز) وذلك في حفل خاص يقام في العاصمة البريطانية لندن خلال شهر ديسمبر المقبل.

ووجه اسحق الشكر لجميع من ساهم في إنجاز هذا المشروع «الذي اتى حصيلة للجهود الجبارة المبذولة في تصميمه والإشراف على تنفيذه بالتعاون المثمر مع أعرق دور الهندسة في العالم.

و كل هذا كما أنها توجد فيه أيضا ثلاث قاعات تقام فيها الاحتفالات الموسيقية و التي يحرص الناس على الحضور إليها لسماع الموسيقى والغناء و لم ينتهي الجانب الفني عند هذا الحد فقط بل امتد ليشمل الإعمال المسرحية حيث ضم حوالي ثلاث مسارح كبيرة كما أنه يحرص أيضا الفنانون على إقامة المسارح الخاصة بهم عليها و كذلك الفنانين الأجانب من خارج دولة الكويت يحرصون على إقامة إعمالهم الفنية على هذه المسارح  و الجميل في هذا المبنى انه يحتوى على أربع منشآت ذات مظهر خلاب حيث أنها تتميز بهيئتها الرائعة و التي تشبه الجواهر المنتشرة في المكان.

وضعت لهذا المبنى ميزانية ضخمة لإنشائه حيث أنها قد بلغت تكلفته حوالي مائتان و خمسة و ثلاثون مليون دينارا كويتيا و هي تعادل ما يقرب إلى حوالي سبعة مائة و خمسة و سبعون دولارا أمريكيا كل هذا كما أنه قد تم إنشاء هذا المبنى على مساحة واسعة في وسط العاصمة و التي تقدر بحوالي مائتان و أربعة عشر إلف مترا مربعا تقريبا أي أنها تصل إلى حوالي واحد و خمسون فدانا و هذه المساحة تعتبر ضخمة لإنشاء هذا المبنى .

Comments powered by CComment

الأكثر قراءة

مبادرات معمارية

التصويت

اذا لم تكن معماري, تتمنى أن تكون؟

عن البوابة

نحن بوابتك إلى عالم العمارة والتصميم من حول العالم..

البريد الالكتروني:

support@arch-news.net

الروابط الاجتماعية