رؤية المعماريات يسر السلقيني وشركائها في إعادة إعمار مدينة تدمر

تأتي الاحداث الدائرة في سوريا بدائرة الاهتمام من الناحية السياسية والإنسانية والاقتصادية، وغاب عنها الهموم الخاصة بالعالم المعماري الذي يشكل دليل على الوجود الحضري القديم للمنطقة التي تعد من أقدم الحضارات العالمية.

وتدمر المدينة الأبرز اعلامياً بآثارها، والمعمارية يسر السلقيني من حمص في سوريا تناولت في مشروعها المطروح لنيل درجة البكالوريوس إعادة الاعمار في هذه المدينة، التي كانت مهجورة قبل الازمة في سوريا, عسى برؤيتها ان تحلم بغد أفضل.

النص بقلم المعماريات جنى الطرشة، ياسمين ويسر السلقيني:

سبب اختيار مدينة تدمر كموقع للمشروع:

إننا في زماننا هذا ونحن نتعرض لهجمة شرسة تحاول فرض ثقافات الغير علينا نجد أنفسنا أحوج ما يكون لإثبات وجودنا وكياننا في هذا العالم على إننا ذوي دور هام فاعل فيه ولايتم ذلك بدون التمسك بهويتنا الأصلية التي تستلزم أن ننبش تاريخنا ونتعمق بدراسته ونبرز كنوزه التي فاضت على معرفة  ونورا ونتمسك بالشخصية الثقافية السورية دون ان يأخذنا الغوص في التاريخ فننسى الحاضر والمستقبل , ومن هنا فإن أهمية المشروع تكمن في دراسة التاريخ القديم وإحيائه برؤيا مستقبلية لواقع المنطقة حضاريا مع التأكيد على خصوصية الحضارة السورية .

 

 

 

 

فلسفة المشروع

إذا أردت أن تلغي شعبا ما تبدأ أولا بشل ذاكرته ثم تلغي ثقافته وتاريخه وكتبه ثم يكتب له طرفا آخر كتبا و ثقافة أخرى وتخترع له تاريخا آخر عندئذ ينسى هذا الشعب من كان وماذا كان وينساه العالم بعد ذلك

                                                                 (الأديب البريطاني هابل)

لهذا علينا دائما أن نلتفت إلى التاريخ كي ننطلق إلى المستقبل في صياغة علاقات سليمة مع الشعوب الأخرى وخاصة المتباعدة منها ثقافيا كما أن البحث في أعماق الماضي متعة لا يضاهيها أي شيء في الوجود،أنه اتصال روحي مع أقوام سادوا الأرض وحكموها بيد من حديد عرفوا كيف يشيدوا صروح حضارتهم العظيمة خالية من التصنع وبعيدة كل البعد عن طغيان المادة خاصة عندما يكون هذا البحث في بلد لا يستطيع أي بلد في العالم اجمع أن ينافسه في العراقة والأصالة ولم تستطع أي ارض أن تجمع فوقها هذا العدد الهائل من الحضارات فأول تواجد حضاري كان

في سوريا وأول سنبلة قمح زرعت في سوريا التي خلقت فوقها صروح وأوابد لم يشهد لها مثيل لهذا كان لابد من حمايتها من أيدي المخربين.

 

 

و.jpg

 

 

فكرة الحل:

مستوحاة من:

 1.من مخطط المدينة القديمة الذي يقوم على الشارع الرئيسي الذي تتوزع حوله الفعاليات المختلفة وتتفرع عنه شوارع فرعية تؤدي إلى المباني الهامة مثل المسرح والميدان العام ومعبد بعل شمين و الذي يتقاطع مع شارع آخر مشكلا ساحة لقطع النظر تعرف بالتيترابل والذي ينتهي بأهم وأكبر معابد تدمر وهو معبد بل . ويحف بالشارع من جانبيه رواق محمول على أعمدة ذات تيجان كورنثية وخلفه تنتشر المحلات العامة على جانبي الشارع أما الرواق فيتظلل به الناس من حرارة الشمس وهطول المطر

2.استمدت فكرة الحل من روح الماضي وعراقة الحضارة التدمرية حيث يبرز المربع في الحضارة التدمرية بقوة ليعبر عن ذاته في أمثلة كثيرة من خلال المعابد والقصور والبيوت والمدافن التدمرية وساحة التيترابيل. لذلك فقد اعتمدت هذا الشكل في المساقط الافقية مع التأكيد على أنه أكثر راحة للعين وائتلافا مع الروح وملائمة للطبيعة الصحراوية. حيث يشكل المربع حجم يتميز بالقوة والمرونة مع التاكيد على فكرة التناظر في الاشكال العامة للمساقط وفي تفاصيل معمارية أخرى كالاروقة وجعل المدخل تقريبا في منتصف الواجهات الحاوية عليها. إن تطويع هذا الشكل بشكل منسجم مع شكل المدافن التدمرية (مسقط) قد شكل منطلقا وفكرة تم العمل عليها للحصول على التكوين الناتج بالإضافة إلى أن تكرار استخدام المربع في الموقع العام قد جاء استمرارية بالفكرة التي تم العمل عليها

 

arch-news.net-yesr.jpg

 

.

أقسام المشروع:

قسم عام ويضم الأقسام التالية:

1.المتحف الزمني .

2.نقطة العلام.

3.المركز الثقافي .

4.سلسلة المطاعم والمقاهي الشعبية.

5.سوق شعبي لبيع المنتجات التراثية المحلية.

6.مدرج في الهواء الطلق.

قسم خاص ويضم الأقسام التالية:

1.مركز البحوث وترميم الآثار.

2.أكاديمية التأهيل والتدريب السياحي.

3.قسم الإقامة .

4.الحقل الشمسي.

 المساحةالإجمالية للمشروع37.6  هكتار موزعة على الشكل التالي:

الفعالية

المساحة

النسبةالمئوية

المتحف

0.78 هكتار

2%

المركز الثقافي

0.815 هكتار

2.16%

السوق الشعبي

0.74 هكتار

1.96%

سلسلة مطاعم شعبية

0.993 هكتار

2.64%

مدرج بالهواء الطلق

0.353 هكتار

0.93%

مركز البحوث وترميم الأثار

0.276 هكتار

0.73%

أكاديمية التأهيل والتدريب

0.56 هكتار

1.49%

سكن الطلاب

1.23 هكتار

3.2%

سكن الباحثين والعمال

0.42 هكتار

1.12%

الطرقات والباركينغ

4.8 هكتار

12.7%

المساحات المبلطة والخضراء

22.6 هكتار

60%

الساحة البانورامية

0.8 هكتار

2.1%

الحقل الشمسي

3.2 هكتار

8.5%

نقطة العلّام

0.023 هكتار

0.06%

المجموع

37.6 هكتار

100%

<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>

Comments powered by CComment

الأكثر قراءة

مبادرات معمارية

التصويت

برأيك العمارة أكثر تمثيلاً لـ

عن البوابة

نحن بوابتك إلى عالم العمارة والتصميم من حول العالم..

البريد الالكتروني:

support@arch-news.net

الروابط الاجتماعية