• Alejandro Zaera-Polo يجدد محطة بيرمينغهام البريطانية ولا يرضى عن النتيجة
الجمعة, 02 تشرين1/أكتوير 2015 10:53

Alejandro Zaera-Polo يجدد محطة بيرمينغهام البريطانية ولا يرضى عن النتيجة

قيم الموضوع
(2 أصوات)

أكملت الشركة المعمارية AZPML تجديدها لمحطة قطارات بيرمينغهام Birmingham New Street في بريطانيا بالرغم من تصريحات المؤسس الشريك للمكتب المعماري Alejandro Zaera-Polo بأن "النتيجة كانت يمكن أن تكون أفضل بكثير".

ويضم التصميم الذي تشارك عليه كل من Zaera-Polo و Maider Llaguno من المكتب المذكور واجهةً من الفولاذ العاكس تلتف حول مبنى المحطة المبني في ستينيات القرن الماضي مع وجود فراغ ميزانين ضخم في المركز.

وقد تم تصميم بشرة المبنى الفولاذية لتعكس حركة القطارات الداخلة والخارجة ومحيط المدينة بينما يغطي الميزانين المركزي سقفٌ شفاف مصنوع من ألواح البلاستيك الإثيلي.

Grand-Central-Birmingham_AZPML_784_14.jpg

Grand-Central-Birmingham_AZPML_784_0.jpg

Grand-Central-Birmingham_AZPML_784_1.jpg

يرتكز السقف المؤلف من عقود متراكبة على أعمدة المبنى الأصلي ليغلف الفراغ العام وطابقي التسوق المحيطين.

ولكن عندما تم افتتاح المبنى في الأسابيع الماضية صرح الممعماري زيرا بولو والذي كان عميداً لجامعة برنستون للعمارة بأن النتيجة أتت بعيدةً عما كان يأمل. وتأتي تلك التصريحات من بعد الخلاف الحاصل بين المكتب المعماري وشبكة القطارات حول تغييرات في التصميم. فقد عبّر المكتب AZPML عن مخاوفه حيال تفاصيل العوارض والممرات والتي قال أنها خلقت تناقضاَ ما بين المنشآت القائمة والمضافة. وذلك تضمن سقفاً جديداً كان "مصمماً ليبدو وكأنه نما عضوياً عن المنشأ القديم".

وبحسب زيرا بولو فإن شبكة القطارات ارتكبت "خطأً استراتيجياً خطيراً" من خلال اجراء تغييرات على بعض المواد_ ضمنت استبدال أجزاءٍ من الفولاذ بالألمنيوم واستبدال أعمال انسيابية من البلاستيك بالقماش.

"اعتمد المفهوم على تغطية المحطة القديمة بغشاءٍ فولاذي عاكس كان سيكون قادراً على إظهار القطارات الواصلة إلى المحطة والتي أصبحت غير مرئية الآن إلى جانب المسافرين الواصلين إلى داخل المبنى وسماء بيرمنغهام الصافية الجديدة والتي أصبحت مشمسة ومضيئة بسبب التغيير المناخي والصناعة النظيفة!" بحسب زيرا بولو.

7219 قراءة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

هل تعتقد بوجود علاقة بين العمارة و الحرب؟

نعم - 87.5%
لا - 6.9%

آخر التعليقات