تصاميم معمارية عائمة في الهواء

المساحة الخالية عملة نادرة في مدينة مكتظة بالسكان، فعربات القطار التي تفيض بالركاب، والشقق الضيقة، ودعونا لا ننسى الازدحام المروري أيضاً ترسخ هذه النظرية، ولكن، ماذا لو استطعنا أن نحلق بعيداً عن كل الحشود باتجاه ملاذٍ في السماء؟

يجسد هذا الأمر فرضية جذابة لمشروع "Rising Oases" لمدير مركز البحوث والابتكار والتصميم في الجامعة الأمريكية في دبي (AUD)، جورج كاشامي.

وتُعتبر عمارة كاشامي العائمة، والتي استغرق أكثر من عقد لتطويرها، من أبرز المعروضات في أسبوع دبي للتصميم، الذي بدأ من 11 نوفمبر/تشرين الثاني ليستمر إلى الـ16 من الشهر ذاته.

وقد تكون رؤية المهندس المعماري للمساحات المعلقة التي تحوم فوق شوارع المدينة بعيدة عن المنال، ولكنه يؤمن بها.

وقال كاشامي: "عندما تدرك الاحتمالات، فأنت تؤمن حقاً أنها ليست بعيدة جداً"، مضيفاً أن هذا المشروع ليس "خيالاً علمياً".

 

 

 

 

فكرة بدأت منذ 13 عاما,وتصور كاشامي الهندسة المعمارية العائمة لأول مرة كطالب في اليابان قبل 13 عاماً، وعلى مدى الأعوام الخمس الماضية، كان يزيد من حجم نماذجه.

كما جرب كاشامي تقنيات مختلفة لأجل نماذجه العائمة، ويستخدم النظام الحالي التعليق المغناطيسي، والذي يعمل عن طريق رفع الجسم خلال قوة مغناطيسين متضادين.

وقد استخدم كاشامي أيضاً موادا بلاستيكية خفيفة للغاية ومطبوعة بالتقنية ثلاثية الأبعاد لنماذجه الأولية، وذلك لزيادة حجم الجسم الذي يمكن للقوة المغناطيسية رفعه.

ويمكن لهذا النوع من العمارة أن يواجه كوارث طبيعية مثل الزلازل والفيضانات.

يُشير كاشامي إلى أن هذا المشروع لا يتعلق بما إذا كانت العمارة العائمة قابلة للتحقيق أم لا، فهو يُقدم فرصة للتفكير في بيئات مستقبلية منطقية.

 

 

 

 

أكّد كاشامي أن لديه خطة لإنشاء نماذج أكبر وأكثر ارتفاعاً، إضافةً إلى خطة من أجل بناء النماذج بحجمها الكامل، وهو يأمل أن يحقق ذلك الأمر خلال حياته.وحذر خبراء التعليق المغناطيسي من أن هذه التقنية لا تُقدم سوى ارتفاعات محدودة، وتحوم النماذج الأولية لكاشامي على ارتفاع عدة بوصات فوق قاعدتها المغناطيسية، كما أنها لا زالت باهظة الثمن.

ورغم ذلك، لا يزال هناك اهتمام ابتكار متزايد في هذا المجال.

وفاز المهندسان المعماريان زيو كاي وسيبي لي من الصين على سبيل المثال في مسابقة لابتكار تصميم لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام في باريس، وذلك بعد الأضرار الناجمة من احتراقها.

ويتضمن تصميمهما برجاً عائماً.

ويُشير كاشامي إلى أن تطوير مصاعد تعمل عن طريق التعليق مغناطيسي، ومدعومة من قبل حقول مغناطيسية ، وتتحرك بشكل جانبي، وقطري، وعمودي، هي علامة مشجعة بالنسبة إليه.

Comments powered by CComment

الأكثر قراءة

مبادرات معمارية

التصويت

هل أنت نادم على دراسة العمارة؟

عن البوابة

نحن بوابتك إلى عالم العمارة والتصميم من حول العالم..

البريد الالكتروني:

support@arch-news.net

الروابط الاجتماعية